"فيروس كورونا" يتسبب في وفاة (97) شخصا في يوم واحد وعدد الإصابات (يستقر)



"فيروس كورونا" يتسبب في وفاة (97) شخصا في يوم واحد وعدد الإصابات (يستقر)





الأشخاص الذين لقوا حتفهم بسبب فيروس كورونا الجديد ارتفع  بنحو 97 شخصا أمس يوم الأحد, وهو أكبر عدد من الوفيات في يوم واحد.
وبهذا يبلغ إجمالي عدد الوفيات في الصين حتى هذه اللحظه (908), ولكن عدد المصابين الجدد في اليوم الواحد قد استقر, وفقا لمنظمة الصحه العالميه.

وفي جميع أنحاء الصين، هناك 40171 شخصا مصابون، بينما يخضع 187518 شخصا لمراقبة طبية.ومنظمة الصحه العالميه قد ارسلت فريقا من الخبراء إلى بكين, وذلك للمساعده في دراسة الفيروس الجديد. ووفقا للبيانات الصينية، فإن 3281 مصابا شفوا من الفيروس وخرجوا من المشافي.

وملايين الأشخاص قد عادو إلى أعمالهم في الصين يوم الاثنين, بعد عطلة رأس السنه القمريه الجديده, والتي امتدت من 31 يناير/ كانون الثاني الماضي وذلك للحد من انتشار الفيروس.

ولكن لا تزال التدابير الاحترازية قائمة، بما في ذلك تخفيض عدد ساعات العمل، وإعادة فتح أماكن العمل بشكل انتقائي.
وتجاوز إجمالي الوفيات، الناجمة عن فيروس كورونا، الأحد عدد ما حصده وباء سارس عام 2003، حين انتشر في الصين وقتل 774 شخصا حول العالم.

وقالت منظمة الصحة العالمية، السبت، إن عدد حالات الإصابة الجديدة في الصين "يستقر"، لكنها حذرت من أنه من السابق لأوانه القول إن الفيروس قد بلغ ذروته.

وفي مساء الأحد، أرسلت المنظمة بعثة دولية، للمساعدة في تنسيق الاستجابة لانتشار الفيروس.
وظهر الفيروس الجديد لأول مرة في مدينة ووهان، عاصمة مقاطعة هوباي. ولا تزال السلطات الصينية تغلق المدينة، التي يقطنها 11 مليون نسمة منذ أسابيع.

ومنظمة الصحه العالميه قد اعلنت حالة طوارئ عالميه بسبب الفيروس, في 30 يناير/ كانون الثاني الماضي.
وانتشر فيروس كورونا إلى 27 دولة على الأقل، لكنه لم يقتل حتى الآن سوى شخصين خارج البر الرئيسي للصين، حيث توفي أحدهما في الفلبين والآخر في هونغ كونغ.

في غضون ذلك، رفعت سلطات هونغ كونغ الحجر الصحي، وسمحت لآلاف الأشخاص المحتجزين على متن سفينة سياحية بمغادرتها، بعد أن أظهرت الفحوصات خلوهم، وكذلك طاقم السفينة من العدوى. .
وكانت السلطات قد وضعت نحو 3600 راكب، إضافة إلى طاقم سفينة "وورلد دريم"، رهن الحجر الصحي، بعد أن أصيب ثمانية أشخاص كانوا على متنها في رحلة سابقة بالفيروس.

وسفينه سياحيه أخرى لا تزال تحت الحجر الصحي قبالة السواحل اليابانيه, بعد تأكد إصابة عشرات الأشخاص على متنها بالفيروس.كما وان كوريا الجنوبيه قد اصدرت حظرا مؤقتا على دخول السفن السياحيه إلى موانئها، وذلك بسبب مخاوف من انتشار الفيروس.

comments